أخطاء يجب أن تتجنبها أثناء قيامك بالتمارين الرياضية

يبدوا أنك قررت أخذ خطواتك الأولى في الطريق لجسم أكثر صحة ولياقة ، لقد تجهزت و شتركت في عضوية نادٍ رياضي من أجل القيام بالتمارين الرياضية ، و شاهدت بعض المقاطع التعليمية على اليوتيوب حول التمارين الأساسية ، وبدأت بالتَّمرُن.

لكن بمرور بضع أسابيع على بدايتك في التمرُن ، تلاحظ أن تقدمك لايزال ضئيلا للغاية ، ما سبب ذلك ؟

يجب عليك أن تتحقق من أنك تفعل كل شيء بشكل صحيح ، فبضع تعديلات صغيرة فقط قد تُحدِث فرقا حائلا.

لذلك سوف نقدم لك في هذا المقال بعض الأخطاء التي تجعلك لا تتحصل على نتائج أفضل عند قيامك بالتمارين الرياضية.

1. إحماؤك ليس كافيا

عملية الإحماء مهمة للغاية ، فكل ذلك التمدد و الرّكض فب مكانك ليست للمتعة فحسب ، بل يحضر عضلاتك و أوتارك للتمرن ، مما يجعلها أكثر مرونة و أقل عرضة للإصابات الدقيقة.

كما يرتفع معدل ضربات قلبك قليلا ، مما يؤدي لضخ الدم بشكل أسرع و تعزيز أدائك في التمرين.

أن لم تُحمي بشكل كافٍ فعضلاتك على الأرجح ستُألمك في اليوم التالي ، ولن تكون قادرا على مواصلة التمرين على الإطلاق.

لكن حتى إذا كان إحماؤك صحيح ، فهناك إحتمال بأنك لاتقضي وقتا كافيا فيه ، فلن تُحضرك دقيقة واحدة من الهرولة مع أرجحة ذراعيك لساعة كاملة من التمرن.

مدد أطرافك في جميع الإتجاهات الممكنة ، وقم بالركض في مكانك قليلا ، و حرك ذراعيك و ساقيك ، لايوجد وقت محدد للإحماء ، لاكن ستعرف أنك مستعد للبدء في التمرين عندما يتعرق جسمك قليلا.

2. الإستعجال

أعلم أنك تُريد الحصول على جسم مثالي في أسرع وقت ممكن ، لكن لن يساعدك رفع أوزان أثقل منك أو إرهاق نفسك في آلة الركض من البداية.

بل على العكس ، لأن جسمك غير مُستعد بعد لمثل هذه التمارين الشاقة ، فالشيء الوحيد الذي ستحصل عليه ألم مُبرح

وإرهاق شديد في اليوم التالي للتدريب ، خذ الأمور بسهولة و بِرُوَية ، إسمح لجسمك بالتكيف مع الجدول الجديد.

في حال إن لم يسبق لك ممارسة أي تمرين مكثف ، فإبدء بأوزان خفيفة و بضع دقائق من الجري المستمر أو السباحة فقط.

أما بالنسبة للأوزان ، فَخُذ الوزن الذي تشعر بالراحة في حمله ، و كرر أكبر عدد ممكن من العدّات و المجموعات ،

وحالما تشعر أنه أصبح من السهل عليك تكرار مرات كثيرة دون راحة ، أضف بعض الوزن وواصل التمرين.

أما بالنسبة لتمارين الكارديو ، فابدء بها دون توقف حتى تتعرق و تشعر بالتعب ، ولاتنسى الإنتباه إلى معدل ضربات

قلبك ، فقد تفقد وعيك إن زاد معدل نبضك كثيرا ، من الأفضل تكرار تمارين الكارديو في أوقات قصيرة مع التبديل

بينها و بين رفع الأثقال.

بهذه الطريقة ، ستلاحظ أنه يُمكنك بسهولة الجري أو السباحة أو التجديف في جلسات تطول مدتها بالتدريج.

3. تتجاهل الوضعية الصحيحة

الآن وقد أنهيت الإحماء حتى ظهر قطرات خفيفة من العرق على جبهتك ، ثُم أدّيت تمارين الكارديو لخمس دقائق تقريبا ، ثم إنتقلت إلى تمارين القوة ،

تُمسك بالدانبل و ظَهرُك متقوص ، حسنا ماذا عن تمرين السحب للذقن ؟

الوضعية الصحيحة عامل مهم في تمارين القوة و التحمل ، إن أدّيت التمرن بشكل غير صحيح ، فلن تحصل على أي نتائج جيدة فحسب ، لكنك ستُعرض صحتك للخطر أيضا.

على سبيل المثال : يضع تقويص ظهرك أثناء تمرين الرفعة المميتة الكثير من الضغط على أسفل ظهرك ، وفي يوم ما ، ستنحني لربط أحدية حذائك و لن تتمكن من الوقوف منتصبا.

أو بالنسبة لتمرين السحب للذقن ، فسيُشرك إلتوائك كالثُّعبان أثناء سحب جسمك للحامل الحديدي ، كل العضلات الخاطئة.

يتمثل هذفك الرئيسي هنا في إشراك الكثفين و الظهر ، ويجب عليك البقاء ثابتا تماما لتدريبهم على وجه التحديد.

كما قد تُصبح تمارين الكارديو صعبة قليلا ، كل تمرين له واجبات و ممنوعات حتى الجري ، لذى من الأفضل قبل البدئ البحث عن الشكل الصحيح لممارسة التمرين ،

على سبيل المثال : عندما تجري ، يجب عليك الإبتعاد عن الأسطح الصلبة للغاية مثل الإسفلت ، و ارتداء أحدية جري جيدة ، و إلا فقد تضغط الصدمة الناتجة عن الإصطدام المستمر على ظهرك و ركبتيك كثيرا.

شاهد أيضا: تعرف على تمرين في المنزل يساعدك على إنقاص الوزن