السبب الحقيقي الذي أدّى إلى اختفاء زعيم كوريا الشمالية

يعد زعيم كوريا الشمالية من أكثر الشخصيات التي شغلت إهتمام الجميع في الفترة الأخيرة ، وكانت هناك الكثير من الشائعة التي كانت تدور حوله ، الذي لايمكن حتى التأكد من صحت هذه الشائعات.

ولكن أسوء شيء هو أنه يمكن الضغط على الزر الأحمر في أي وقت ممكن ، وقيام حربا نووية جديدة.

وخلال ثلاثة أسابيع الأخير ظهر “كيم” في أماكن مختلفة كثير ، وكان العالم قلقا بشأن مكانه طوال الوقت.

فما السبب الحقيقي وراء إختفائه طيلة هذه الفترة الماضية ؟ ، هذا ما سوف نكتشفه في هذا المقال.

لماذا كل هذه الضجة ؟

في 14 من أبريل من كل عام ، يحتفل سكان كوريا الشمالية بعيد ميلاد “كيم” مُؤسس كوريا الديمقراطية ، وجد الحاكم الحالي .

وبالطبع كان “كيم” حاضرا في كل تلك الأحتفالات شخصيا ، ولكن هذا العام غاب عن الإحتفال ، الأمر الذي سبب

حالتا من الإرتباك بين الجميع.

بدأت جميع وسائل الإعلام في التحدث عن ذلك الأمر ، والتساؤل ماذا حدث لزعيم كوريا الشمالية.

فقد كانت آخر مرة ظهر فيها للجمهور هو في 11 من أبريل ، ومنذ ذلك الحين لم يراه أحد ، الأمر الذي أثار الكثير من الشائعات حول وفاته.

وتعد كوريا الشمالية من أكثر إنغلاقا بين دول العالم.

ماذا قالت وسائل الإعلام؟

أكثر من 19 قناتا كورية قالت أن الزعيم مشغول بالعمل في المستندات ، ولكن هذا الأمر ليس بالشيء الذي يجعله

لايحضر إحتفال عيد ميلاد جده.

ولذلك الإفتراضات حول تدهور صحته كانت هي التي تحتل المركز الأول ، حتى أنه هناك بعض من وسائل الإعلام التي افترضت وفاته و دفنه أيضا.

ولكن كانت هناك بعض المصادر الموثوق منها ، الذي صرحت أنه يتمتع بصحة جيدة ، ولايوجد أي شيء يهدد حياته

، ولكن لايوجد أي تفسير بخصوص عذم ظهوره للعلن ، حتى وقتِنا هذا. فماذا حدث مع الزعيم كيم؟

ثم أصدرت راندي بيانا يقول فيه أن المخابرات الأمريكية تعرف ما سبب إختفاء زعيم كوريا الشمالية ، وقال الكثير

من التلميحات الغامضة ، ولكن فشِل الصحافيون فهم ما يرمي إليه.

وقال ترامب ، إنه قريبا سيعرف العالم كله حقيقة وضع كيم ، ولكن لايزال غير واضح هل حقا الأمريكيون مسيطرون على الوضع ، أم أن هذه مجرد خدعة.

هل هو مريض بفيروس في الدم؟

العالم الآن يمر بفترة يمر بفترة صعبة نتيجة الفيروس الجديد الذي يدعى “كوفيد-19” ، ولذلك كان ليس من الغريب

أن تضن وسائل الإعلام إصابته بهذا الفيروس ،

الجدير بالذكر أن الحكومة الصينية قد أرسلت وفدا من الأطباء إلى كوريا الشمالية ، ولذلك كان من الطبيعي أن يقول

العالم كله أن الزعيم قد أصيب بذلك الفيروس.

ولكن وفقا للإصدارات الرسمية الصينية ، فقد تم إرسال وفدا من الأطباء إلى كوريا الشمالية و العكس ، و ذلك لتبادل

الخبرات في مواجهة ذلك الفيروس.

الجدير بالذكر أن كوريا الشمالية قد صرحت بعدم إنتشار الفيروس فيها ، وعدم وجود مرضى ، وقد نفى مسؤول

صيني ، أن الزعيم كيم قد أصيب بكورونا.

أما عن سؤال أين يوجد زعيم كوريا الشمالية فلا يوجد لها إجابة حتى الآن.

التاريخ يتكرر مرة أخرى

تجدر الإشارة أن إختف كيم لم تكن المرة الأولى ، ففي عام 2014 لم يظهر كيم لما يقرب من 5 اسابيع ، وفي ذلك

وفي ذلك لم تقل وسائل الإعلام أنه قد توفي قط ، لكنهم قالوا أن هناك إنقلابا قد حدث ، ثم ظهر كيم وكأن شيئا لم يكن

، ولكن هناك مسؤول في كوريا الجنوبية قد صرح بأن زعيم كوريا الشمالية ، قد أجرى عملية جراحية في كاحله.

الظهور

أدرك العالم أن إشاعة وفاة كيم هو أمر مبالغ فيه ن وفي الأول من مايو ظهر كيم في حفل إنتهاء بناء مصنع أنتاج

الأسمدة : وبذلك يكون الزعيم قد إختفى لمدة 20 يوم ، ولم يتم التعرف على سبب إختفائه.

قال ترامب على الفور أنه سعيد لرؤية كيم مرة أخرى بخير ، وأنا أعرف أن كل شيء على ما يرام .

ولم يقف الرئيس الروسي بوتين جانبا ، فقد منح القائد للزعيم كوريا الشمالية مداليتا ، تكريما لذكرى 75 للنصر في الحرب الوطنية.

ومع ذلك لم يتم تسليم الميدالية لكيم شخصيا ، ولكن تم إعطاء الميدالية وزير الخارجية.

أين اختفى كيم جونغ أون؟

يقول البعض أن زعيم كوريا الشمالية في حالة جيدة ، ولكنه كان في حالة تأمل عميق .

ولكن تقول المخابرات عكس ذلك ، فتقول أن كيم كان بالفعل لديه مشاكل صحية ، ولكن ذلم الفيروس الجديد ليس له علاقة بالأمر.

فقد عانى رئيس كوريا الشمالية من مشاكل في نظام القلب و الأوعية الدموية ، وربما أصيب بجلطة ، فمن المعروف

أن كيم يعانيمن زيادة في الوزن ، ومصاب أيضا بالداء السكري ، ويدخن كثيرا ، و لذلك كان من الطبيعي أن يؤثر كل هاذا على صحته.

ولكن ليس هناك شيء أكيد ، فالزعيم يمتاز بحالة غموض شديدة ، فحتى عمره لا يوجد من يعرفه بالتحديد ، حيث يقول البعض أنه يبلغ 36 عاما ، ولكن توجد مصادر رسمية تؤكد تاريخ ميلاد الزعيم.