تأثير فيروس كورونا على سوق إنتقالات اللاعبين الصيفية

أصبحت كرة القدم، تعاني من صعوبات مالية بسبب إنتشار فيروس كورونا، وهذا له تأثير على سوق إنتقالات اللاعبين، كما أنه تم توقيف المنافسات بسبب هذا الفيروس .

وعرف سوق الإنتقالات في صيف “2017” إرتفاعا هائلا، نتيجة قيام نادي باريس سان جيرمان بالتعاقد مع النجم البرازيلي “نيمار” مقابل “222 مليون أورو”.

وفي نفس الفترة، قام النادي الباريسي أيضا بإبرام صفقة ضخمة اخرى،

وذلك بالتعاقد مع نجم موناكو “كيليان مبابي” بمبلغ قدره نحو “180 مليون أورو”، مما أدى إلى تحطيم الرقم القياسي في سوق الإنتقالات.

ومن ذلك اليوم، وسوق الإنتقالات يشهد أرقاما خيالية، دعمتها الصفقة الضخمة التي أجرية من طرف أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لبيع حقوق بث المباريات، والتي حققت لكل ناد مئات الملايين سنويا.

التأثيرات التي ستطرأ على اللاعبين وعلى سوق الإنتقالات الصيفية

مع توقف المباريات منذ شهر بسبب “كوفيد-19″، توقفت معها مداخيل جميع الأندية،

حيت ستضطر إلى الإقتصاد في ميزانيتها، كعقد إتفاق من أجل خفض رواتب اللاعبين.

و قال أحد المتخصصين في الإقتصاد الرياضي: أن الأندية ستعاني من مشاكل كبيرة على صعيد السيولة.

وفي ظل عدم اليقين بشأن إيرادات البث التلفزيوني وعائدات العقود الرعائية،

سيصبح إبرام تعاقدات كبيرة أمرا معقدا، لاسيما في إنكلترا وإسبانيا.

ووضح “فرناندو لارا”، وهو أستاذ في جامعة نبرة (نافار) في شمال إسبانيا، قائلا:

“لا أحد في إسبانيا يفكر بدفع “100 مليون أورو” للاعب في الموسم المقبل”.

وستؤدي هذه الأزمة، إلى خفض قيمة اللاعبين في البطولات الوطنية الكبرى في أوروبا،

بنسبة 28 بالمئة أي من”32,7  مليار” أورو الى “23,4 ملياراً”.

ويرى الخبراء، أن إنخفاض قيمة اللاعيبين قد يهدد بتوقف إنتقالات اللاعبين  البارزين منهم .

فيما يخص عقود اللاعبين

تعتبر إدارة عقود اللاعبين، من الأمور الأكثر تعقيدا خلال هذه الأزمة، وخاصة اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم في نهاية الموسم. حيث قال جيلانيلي:

“أعتقد أن جميع اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم في “30 يونيو”، سيتم تمديدها إلى “3 أغسطس”.

وسيلزم على اللاعبين الذين وقعو للإنتقال إلى الأندية الجديدة في الصيف،

البقاء مع أنديتهم الأصلية لبضعة أشهر أخرى في حالت ما إذا تم تأجيل الإنتقالات.

ويتوقع “جيلانيلي”، أنه سيكون إتفاق بين الأندية والإتحاد الأوروبي لكرة القدم من أجل تقديم مساعدات مالية للأندية، والتي ستمكنهم من دفع رواتب اللاعبين.

فيمت يخص سوق الإنتقالات

وكما جاء في صحيفة  “ماركا” الإسبانية : فإن الأمر سيؤدي إلى المس بأسعار اللاعبين، حيث سيصبح إنفاق “100 مليون يورو” لضم لاعب مهما كانت نجوميته في الماضي.

والأندية التي سوف تتضرر بشكل كبير، هي الأندية التي دفعت مبالغ كبيرة لضم نجوم كبار داخل ناديها ،لأنه سيصعب عليها استرجاع تلك الأموال.

أبرز ما جاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاعبين

  • نيمار يدعو الجميع باتباع التعليمات من أجل القضاء على فيروس كورونا.
  • يقوم مهاجم إنتر” لاوتارو مارتينيز” بمواصلة العمل البدني في المنزل تحت الحجر الصحي.
  • يقوم دافيد لويز وهو مدافع “أرسنال” بحملة توعية من أجل مقاومة انتشار فيروس كورونا.
  • مدافع يوفنتوس” دانييلي روجاني” المصاب بكورونا يظهر في حوار مباشرعلى يوتيوب  ليجيب فيه على تساؤلات الجماهير خلال تجربته الحالية.
  • قام”توماس مولر” بنشر تغريدة لحساب بايرن ميونخ يستعرض فيها نجوم الفريق وهم يحاولون الحفاظ على لياقتهم بفترة الحجر الصحي.

وعلى الرغم من لأزمة الكروية القادمة، يقول برايان سوانسون، إن “عالم كرة القدم “مجرد أمر ثانوي، فلأولوية العالمية الآن هي إنقاذ حياة البشر”. بعد إنتهاء أزمة فيروس كورونا، ستعرف كرة القدم العديد من التغييرات، وخاصة في سوق الإنتقالات، وربما سنرى إنهاء ظاهرة الأسعار الفلكية التي إجتاحت عالم كرة القدم في المواسم الأخيرة الماضية.