اسرار تم اكتشافها مؤخراً حول تمثال أبو الهول في مصر

يتكون تمثال أبو الهول من جزئين، جزء من الحيوان و جزء من إنسان ،و يقولون لكثيرون أنه يشكل رمزا للأمان و السلام.

ويُعتبر تمثال أبو الهول من إروع التماثيل الأثرية ، إذ أنه لكي تم إختار جسد الأسد يعبر عن السيطرة و القوة ، و كان يضن أنه يقوم بحماية المعبد من كل سوء.

أين يوجد تمثال أبو الهول ؟

يتواجد تمثال أبو الهول في الجيزة ، و هناك أُناس قليلون فقط هم من يعرفون أسرار هذا التمثال ، وهو ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

أسرار تمثال أبو الهول

يوجد هذا التمثال بالقرب من ضفاف نهر النيل ، وهو ضخم للغاية ، يصل طوله حوالي 20 مترا ، و بالرغم من هذا الحجم الضخم ، إلا أنه مصمم بحجر واحد كبير.

ولهاذا يُقال بأنه من أكبر التماثيل المصممة بهذه الطريقة حول العالم ، هاذا ما أصاب الكثير من الناس بالدهشة على مر هذه السنين.

هاذا ما جعل الكثيرون يقولون أن أبا الهول و الأهرامات لم يتم تأسيسهم بالإستعانة بالبشر فقط ، حيث يُقال أن الفضاشيين ربما كان لهم يد و مساعدة في هذا العمل العظيم.

وبالرغم من هذا التطور العلمي الذي نعيش فيه ، إلا أنه حتى الآن لم يتمكن أي شخص من التوصل لحقيقة كيف تم تصميم أبو الهول ن حتى أنه لم يتمكنوا من معرفة الوقت الصحيح الذي تم بنائه فيه.

بعض المعتقدات حول تمثال أبا الهول

يقول البعض انه تم بنائه فب عام 2500 قبل الميلاد على يد الفرعون ، ولكن بالرغم من هاذا ، يقول البعض من العلماء المصريين أنه تم تأسيسه و بناء أبا الهول منذ أكثر من 12 ألف سنة في عصر الجليد.

حيث كانت تعيش كائنات ضخمة ، ولهاذا قالو أن أبا الهول يعود لهذه الحقبة من الزمن ، لالتشابه في الكثير من الصفات مع هذه الحيوانات.

و لكن هناك بعض الإعتقادات و الخرافات التي تقول أن أبا الهول تم بنلئه في إحدى العصور التي كانت تعيش فيها الآلهة مع البشر ، و لكن بالرغم من ذلك ، أكد العديد من المؤرخين أن هذه الإعتقادات ما هي إلا أساطير و خرافات.

يعلم الكثيرون من الناس الإسم الحالي لهذا التمثال ، و لكن في الحقيقة لم يُدرك أحد إسمه الحقيقي حينما تم بنائه ، يُقال إن الإسم مُشتق من الحضارة اليونانية ، و لكن هذه الأسماء ظهرت فقط في الحقبة مابين 1550 إلى 1070 قبل الميلاد.

هذه الأسماء ترمز لحراس ، و هو يُعد مؤسس هذه الحضارة ، و من أهم الآلهة لذى المصريين القُدماء ، حتى أن البعض يقول أن أبا الهول أطلق عليه هذا الإسم لأنه يُشبه التماثيل التي كانت توجد لدى الحضارة اليونانية القديمة ،

ولكن هذا المُعتقد خاطئ ، حيث أن جسم أبا الهول في الحضارة اليونانية كان عبارة عن جسم أسد صغير و رأس إمرأة مزودة بجناحين.

كما أن تماثيل الحضارة اليونانية كانت شريرة و ملعونة ، على عكس الحضارة المصرية.

هناك العديد من المعتقدات التي تقول أن العديد هم من قاموا ببناء الأهرامات الضخمة ، و لكن في الحقيقة أن هاذا لم يحدث ، ولكن يُقال أن العمال الذين بنوا الأهرامات كانوا يتمتعون بحياة هنيئة ، و لم يتم معاملتهم بالذّل ، حيث يُقال أنهم كانوا يتعاملون مثل الملوك ، و يتناولون كل ما لذّ و طاب من الطعام.

شاهد أيضا: السبب الحقيقي الذي أدّى إلى اختفاء زعيم كوريا الشمالية