تعرف على 5 لاعبين أصبحوا أغنياء الآن بعدما كانوا فقراء

لعل الكثير منكم يريد أن يعرف كيف كانت حياة لاعبين كرة القدم في الماضي ، لذالك سوف نقوم بتقديم لكم في هذا المقال لاعبين كانوا فقراء ثم أصبحوا أغنياء.

اللاعب ليونيل ميسي:

ظهرت مهارته المختلفة عندما كان يبلغ من العمر 5 سنوات ، وكان يلعب في نادي الحي بمدينته ،

مع تشجيع والده له ، والذي كان يعمل بصناعة المعادن ، تأكد الأمر عندما بلغ ميسي 7 أعوام من

عمره ، وبدء يلعب في فريق الناشئين ،

وعندما بلغ 10 سنوات من عمره ، كان على الوشك الإنضمام لفريق ريفر بليت ، وعندما تم

تشخيص حالته بالإصابة بتأخر في نمو العظام ، والناتج عن نقص في هرمونات النمو ،

وكان العلاج مكلفا للغاية ، ولم يُرد النادي مواجهة ذلك ، ولم يكن لدى والديه الأموال الكافية ،

فقرر الهجرة إلى برشلونة مع عائلته ، حيث أتيحت له فرصة العمل.

وفي شهر سبتمبر من عام 2000 ، قام مسي بتجربة أداءِِ مع فريق برشلونة ، وانبهر العضو الفني

للفريق بمهارته في كرة القدم ، وضمه إلى النادي الذي تولى علاج الشاب المعجزة.

اللاعب ديدييه دروغبا:

ولد في الساحل العاج عام 1978 ، وهاجر إلى فرنسا هاربا من الفقر ، عندما كان طفلا ، وكان جده يناديه ” تيتو”.

شق طريقه إلى فرنسا ، حيث كان عمه ينتظره ، والذي كان يتكسب من عملع كلاعب كرة قدم محترف.

عانا والديه من رحيله ، لكنهما كان مقتنعان بأنها فرصته الوحيدة للنجاح فالحياة ، لكنه عندما قضى

ثلاث سنوات في فرنسا ، شعر بالحنين ، فعاد إلى وطنه.

حيث لعب كرة القدم يوميا ، في موقف السيارات الصغير بالبلدة ، وكانت عودته لساحل العاج

قصيرة ، لأن والديه فقدا عملهما ، لذلك توجب عليه العودة إلى فرنسا ليعيش مع عمه ،

ولكن في عام 1919 ، سافر والده إلى فرنسا ، حيث استطاع دروغبا البالغ من العمر 12 عام ،

الإجتماع بعائلته مرة أخرى ، وكان هناك في ضواحي باريس ،

بدأ في تكوين إسمه ، عندما وقع عقدا مع نادي المحترف ، حتا تحول إلى أفضل مهاجم في العالم.

اللاعب أرتورو فيدال:

عاش طفولة مأساوية مليئة بالفقر ، حيث هجره والده عندما كان يبلغ من عمره 5 سنوات ، كبر في

عائلة من 5 أخوة ، مع والدته التي تعمل باجتهاد لتستطيع توفير الطعام لهم.

واعترف أنه مر بطفولة صعبة ، وأنه دون أن تعمل أمه لمدة يوم واحد ، لم يكن هناك أية شيء ليأكلونه.

وأشار أرتورو إلى أن كرة القدم قد إنتشلت عائلته من الفقر الذي كانو يعيشون فيه.

اللاعب أنطونيو كاسانو

ولد في حي مليء بالعنف في إقليم بوريا ، هجره والده في طفولته ، وكانت الحياة بالنسبة إليه منذ ذلك الحين هي

صعبة للغاية ، حتى أن الفقر قد تمكن من عائلته ، مما اضطره إلى بذل الكثير من المجهود في حياته ،

ولكن في الشارع ، تم اكتشاف كاسانو من خلال أحد مكتشف المواهب ، ومن هنا ، بدأت مسيرته الفنية ، وتحول إلى

أفضل الشباب ذوي الموهبة في إطاليا. وذكر كاسانو أن لولا كرة القدم ، لكانت حياته مليئة بالجريمة .

اللاعب رونالدينيو

من الفقر و البئس إلى أحد أكبر لاعبي كرة القدم ، بدأ تاريخ نجم كرة القدم في يوم 21 من شهر مارس عام 1980،

ولد في مدينة بورتو أليغري ، في أسرة متواضعة ، تعيش في منزل من الخشب بأحد الأحياء الفقيرة بالمنطقة ، وألى

جانب الفقر ، كان في العائلة شغفا يبحث عن الفرحة ، وهو كرة القدم ، الرياضة التي كانت تساعدهم على تناس الواقع

الصعب ، نشأ وهو يحب كرة القدم ، وبدأ هذا يتحول شيئا فشيئا إلى هوس .

كان شقيقه روبيرتو ، هو الأول في تحقيق حلمه ، بأن يكون لاعب كرة القدم ، وعليه إخراج عائلته من الحي الفقير ،

عان كثيرا من وفاة والده ، حيث كان رونالدينيو مازال يبلغ من العمر 8 سنوات ، وبعد فترة قليلة ، توجب على أخيه

ترك ترك مسيرته كلاعب كرة القدم ، نتيجة إصابته بالملعب بإصابة بالغة في الركبة ، ولاكن ضلت موهبة رونالدينيو

تراوده ، وفي عام 1997 ، إستطاع الإلتحاق بفريق مدينته ، مما ساعده على الإقتراب من أهدافه.

شاهد أيضا: تأثير فيروس كورونا على سوق إنتقالات اللاعبين الصيفية