قصة النجار والساحرة

منذ وقت ، كان يعيش النجار وزوجته في سعادة وهناء . وكانوا يريدون طفلا خاصا بهم أكثر من أي شيء اخر. وأخيرًا !!، تحققت أمنيتهم ​​- وقريبا ستنجب زوجة نجار طفلًا!

من نافذة الطابق الثاني في منزلهم الصغير ، كانت الزوجة تنظر إلى الحديقة المجاورة. وتتأمل روعة الصفوف الطازجة الجميلة من النباتات والزهور التي كانت هناك! تلك الحديقة التي لا يجرؤ أحد على تجاوز أسوارها لرؤيتها عن قرب. فالحديقة تنتمي إلى الساحرة!

ذات يوم كانت الزوجة تطل على الحديقة من نافذتها كما العادة. وهي تتأمل!! كم كان المظهر الرؤوس الخضراء الكبيرة من الخس الطازجة. إنه فقط ما أحتاج إلى تناوله!” قالت الزوجة لزوجها. “يجب أن تذهب وتحضر لي بعضا من الخس”.

“لكننا لا نستطيع!” قال النجار. “كما تعلم أن الحديقة تنتمي إلى الساحرة التي تعيش في الجوار.”

قالت الزوجة: “إذا لم أستطع الحصول على هذا الخس ، فانا لن أتناول أي شيء على الإطلاق! اما ان اكل الخس أو سأموت جوعا!”

ماذا يمكن للنجار أن يفعل؟ وزوجته قريبة من إنجاب طفل لا طالما تمناه . في وقت متأخر من تلك الليلة ، تسلق جدار الحديقة. بخطوات هادئة للغاية ، أخذ رأسًا أخضر من الخس. بخطوات أكثر هدوءًا ، عاد إلى حائط الحديقة. وعاد للزوجته فأكلت الخس على الفور.

لكن أكل الخس جعلها فقط تريد المزيد! وقالت لزوجها إنه إذا لم يكن لديها المزيد من الخس ، فلن يكون هناك شيء تأكله على الإطلاق! لذا في الليلة التالية ، صعد النجار مرة أخرى فوق جدار الحديقة. قطف رأسًا آخر من الخس. قبل عودته سمع صوتا غريبا !!

“قف! ماذا تعتقد بأنك تفعل؟”

قال النجار: “أنا !! أحصل على الخس لزوجتي”.

“أنت لص!” صاحت الساحرة. “سوف تدفع ثمن سرقتك !”

“رجاء!” قال النجار. “ستنجب زوجتي طفلًا. وقد رأت خسك وأرادته بشدة. “

“لماذا يجب أن أهتم بهذا؟” صاحت الساحرة مجددا.

قال النجار : “سوف افعل اي شيء ثمن الخس الدي اخدته !

قالت الساحرة : “أنت تقول أنك ستفعل أي شيء؟”.

قال النجار : “نعم .

قالت الساحرة : اذا هذه هي الصفقة ، يمكنك أخذ كل الخس الذي تريده لزوجتك . ولكن!!” عندما تنجب زوجتك ذلك الطفل . ستعطيني اياه ثمن الخس ! “

“ماذا؟!” قال النجار. “لن أوافق على ذلك أبداً!”

“لقد فعلت بالفعل!” قالت الساحرة. وضحكت ضحكة شريرة.

يتبع…