قيامة أرطغرل ملحمة الدراما التركية وأعجوبتها

يعتبر مسلسل قيامة أرطغرل أحد أفضل المسلسلات التاريخية في الدراما التركية بل والعالمية أيضا حيث بلغت شهرته بلاد الترك والعالم العربي.

مسلسل أرطغرل يتكون من خمس مواسم وهو لكاتبه المحنك محمد بوزداغ وتدور أحداث المسلسل عن المرحلة التي تسبق قيام الدولة العثمانية تحت راية القائد المجاهد أرطغرل والد المؤسس الحقيقي للدولة العثمانية عثمان غازي والذي لعب دوره الممثل انجين التان ببراعة قل نظيرها.

ينحدر الغازي أرطغرل من قبيلة الكايي التي تنتمي الأتراك لأغوز وهو ابن سليمان شاه وقد حارب الغازي أرطغرل الى جانب سلاجقة الروم بعد أن أعطوهم أرضا يستقرون فيها والتي تقع على الحدود بين الامبراطورية البيزنطية وبين السلاجقة وهي منطقة سوغوت.

المسلسل يعرض كثيرا من الحقائق التاريخية التي تساعد المشاهد على التعرف على هذه الحقبة التاريخية وتشجعه على البحث في التاريخ غير أن كثيرا من المشاهد أيضا غير ثابتة في التاريخ أو تخالفها وهذا يعود الى ثلاث أسباب رئيسية أولها أن الروايات في هذه الحقبة التاريخية قليلة ولا تغطي على كل حياة الغاوي أرطغرل وثاني الأسباب أنه توجد اختلافات بين بعض المصادر التاريخية والتي تصل الى حد التعارض فيما بينها ما يجعل المخرج يختار الواحدة على حساب الأخرى على حسب تناسب المصدر مع المشاهد الدرامية وثالث الأسباب ولعله أهمها وهو أن المخرج وكأي مخرج لسلسلة تاريخية يفضل إدراج المشاهد الدرامية على حساب التاريخية البحتة حتى يعطي لسلسلة انطباعا أفضل وتشويقا للمشاهد.

الجزء الأول من مسلسل ارطغرل

يدور الموسم الأول عن علاقة ارطغرل بأبيه سليمان شاه واخوانه الثلاث غوندودو وسونغور تيكين ودوندار والتنافس بين الأخوين للوصول الى زعامة قبيلة الكايي. بالاضافة الى تركيز الجزء الأول على الصراع بين قبيلة الكايي وفرسان الهيكل الذين اتخدوا من إحدى القلاع مقرا لهم لمواجهة المد التركي وذلك عن طريق المكائد واستقطاب الخونة.

الجزء الثاني من مسلسل ارطغرل

وفي الجزء الثاني ينتقل المسلسل لمرحلة مهمة والتي هي الغزو   المغولي لبلاد الترك والعرب ويتجلى ذلك في الحروب الطاحنة التي قادها المغول ضد قبائل الترك مما تسبب في مجازر للعديد من القرى التركية وحتى قبيلة الكايي لم تسلم من تلك المجازر فنجد في احدى المشاهد هجرة قبيلة الكايي هربا من بطش المغول بعد أن خسروا الكثير من مقاتليهم حتى أن الغازي أرطغرل نفسه لم يسلم من الأسر لعدة مرات على يد القائد المحنك نويان.

الجزء الثالث من مسلسل ارطغرل

أما في الجزء الثالث فينتقل الحديث عن عن هجرة قبيلة الكايي لمجاورة قبيلة تشافدار والتي تنشأ بينهما صراعات يقودها أحد أبناء قائد قبيلة تشافدار والمسمى أورال وبين الغازي أرطغرل بسبب طمع أورال في السوق الذي استولى عليه أرطغرل من فرسان الهيكل وبسبب غيرته من إنجازات الغازي أرطغرل المتتالية وتنتهي بموت أورال في النهاية بعد خيانته.

الجزء الرابع من مسلسل ارطغرل

وفي الجزء الرابع ينتقل المسلسل ليحكي الصراع الدائر في قصر السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباد والذي كان بين وزارءه والذي يترأسهم وزيره الأول والمحنك فيهم سعد الدين كوبيك. ولم يسلم من هذه الفتنة الغازي ارطغرل بعد اقحامه في الصراع وموت السلطان السلجوقي مسموما وولي عهده مقتولا فنشأت صراعات دامية أودت بكثير من القادة وموت الخائن سعد الدين كوبيك وظهور براءة الغازي أرطغرل من اغتيال السلطان السلجوقي.

الجزء الخامس من مسلسل ارطغرل

وأما في الجزء الخامس ولأخير لهذه السلسلة فتدور عن عودة المغول ومن ظهور عدو جديد اتسم بالمكر والدهاء والتواري عن الانظار فكان يكيد لقبيلة الكايي ولم تعرف هويته حتى اخر الحلقات وفيها كان مقتله ويذكر أيضا أن في هذا الجزء قام الغازي أرطغرل بالزواج للمرة الثانية بعد موت زوجته الأولى حليمة وهذه المرة تزوج من البيلغي ولا يذكر تاريخيا أن أنجبت له أولاد بل لم يذكر تاريخيا حتى أنه قد تزواج وفي المقابل ولدت له زوجته الأولى أبناءه الثلاثة غندوز وسافجي وعثمان الذي سيكون المؤسس للدولة العثمانية لاحقا.

المسلسل لم يتوقف عند هذه الأجزاء الخمسة بل غير من جلده قليلا وأصبح يسمى قيامة عثمان مع الحفاظ على بعض الممثلين من قيامة أرطغرل وعلى رأسهم الشخصيتين المحبوبتين بامبسي وعبد الرحمان فيما يضل مصير الغازي أرطغرل مجهولا فهل سنشهد عودته في أحد أجزاء قيامة عثمان كما يقول التاريخ أم أن لمحمد بزداغ رأي آخر.

مصادر المقالة : الموقع الرسمي لـقيامة أرطغرل