هل الفيتامين سي يعالج من فيروس كورونا المستجد؟

مع الانتشار السريع لفيروس كورونا الجديد ، تم نقل الكثير من المعلومات ، سواء كانت صحيحة أو خاطئة، بين مجموعة من الناس حول فيروس كورونا والمسمى “كوفيد19” وطرق العلاج الخاصة به،وكان من المعلومات الشائعة أنه هناك دورلـ فيتامين سي في علاج المرض. فهل حقا ساعد فيتامين سي في علاج مرض كوفيد19؟

منذ بداية عام 2020 ، يحاول الباحثون إيجاد علاجات لمرض كوفيد19،حتى بدأوا أيضًا في دراسة تأثير فيتامين سي في علاجه.لأنه وكما هو معروف، يتناول الكثيرون المصادر التي تحتوي على الفيتامين سي وهذا لمكافحة الأمراض التي تؤثر في الشتاء،مثل الأنفلونزا ونزلات البرد،

ولأن فيتامين سي يساعد في إنتاج خلايا الدم البيضاء ، فهي بدورها تساعد الجهاز المناعي على لمحاربة الفيروسات.

لكن الحقيقة الخفية، هي أن فيتامين سي ليس لديه القدرة على علاج المرض وانما التقليل من مدة الاصابة والمساعدة في التعافي.

هذا وفقًا لدراسة أجريت في عام 2017 تتعلق بفعالية فيتامين سي في أمراض الشتاء.

لهذا السبب، تشير التوصيات بان الجرعات اليومية والموصى بها هي ما يقارب “40 ملغرام” يوميا،

وبالتالي عند تناولك برتقالة متوسطة الحجم فانك ستكون استفدت من كمية أكبر من الموصى به.

في المقابل، درس الباحثون دور فيتامين سي والعدوى بالفيروس التاجي الجديد،عن طريق إعطاء جرعات يومية من الفيتامين إلى 120 مريضاً.

وقد صرح باحثون ومشرفون من بينهم الدكتور”تشى يونغ بينغ” ، من العناية المركزة في مستشفى “ووهان” الطبي،

أن الجرعة الممنوحة حاليًا للمرضى عالية وأكبر من الموصى بها،

وانهم بحاجة إلى مزيد من الوقت لملاحظة أي نتائج بخصوص فعالية فيتامين سي في علاج “كوفيد19”.

بدورها ، أشارت وزارة الصحة البريطانية إلى أن تناول جرعات عالية من فيتامين سي، أكثر من “40 جرامًا” في اليوم ، سيكون مرتبطًا بأعراض مزعجة ، مثل :

  1. ألم في المعدة
  2. إسهال
  3. انتفاخ البطن

لذا لا يزال العالم ينتظر نتائج هذه الدراسة لتأكيد أو إنكار دور فيتامين سي في علاج فيروس كورونا الجديد.