هل يمكن للملابس أن تنقل فيروس كورونا إلى المنزل ؟

في ظل إنتشار فيروس كورونا عبر العالم، تنتشر معه مجموعة من المعلومات بين الناس حول فيوس كورونا المستجد”كوفيد-19“. ومن بين المعلومات المنتشرة أن فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر الملابس.

وعلى الرغم من إلتزام الناس بالحجر الصحي، والتباع الوقايات الضرورية كغسل الأيدي بالماء و الصابون، إلا أن الذهاب إلى التسوق يعد من الأمور الضرورية، لا يمكن على أي شخص الإستغناء عليها، من أجل تلبية لاحتياجات الأساسية للحياة اليومية.

ولذلك، أصبح الناس يخشون من إنتقال فيروس كورونا المستجد إلى منازلهم من خلال ملابسهم وأحذيتهم، فهل يمكن بالفعل إنتقال فيروس كورونا إلى المنزل عبر الملابس؟

لقد تم التوضيح من الخبراء على أن إحتمالية إنتقال الفيروس من على الملابس أو الحذاء منخفضة جدًا.

وكما وضح الدكتور “Vincent Hsu” وهو من أحد الدكاترة الذين يعملون في مكافحة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه لا يوجد الكثير من المعلومات حول فيروس كورونا إلى حد الآن، لكن لم تسجل حتى الآن أي حالات إصابة نتيجة تلوث الملابس أو الأحذية.

و مع ذالك، هناك بعض الحالات التي تستدعي منا غسل الملابس و الأحدية، ومن بين هذه الحالات:

  • الإعتناء بالأشخاص المصابين بفيروس كورونا أو ما يسمى ب “كوفيد-19”.
  • عدم القدرة على الإبتعاد من الناس بحكم العمل او التصوق.
  • قيام شخص قريب منك بالعطس أو السعال.

أما الأحدية، فينصح بعدم إدخالها إلى المنزل، مما قد تحمله من أوساخ و جراتيم، و لايمكن أن إنكار أنها قد تحمل أيضا على فيروس كورونا الجديد.

وهناك بعض الخطوات العامة التي يجب الإستعانة بها لكي تتجنب الإصابة بفيروس كورونا، وهي كالتالي:

  1. قم بخلع الملابس فور عودتك من المنزل.
  2. تجنب قدر الإمكان استخدم وسائل النقل العامة.
  3. غسل اليدين بالماء والصابون عند لمس أي شيء.
  4. غسل الملابس بشكل منتظم.
  5. ارتداء القفازات عند الغسيل والتخلص منها فور الانتهاء.

وتبقى هناك جوانب وقائية أخرى أكثر أهمية يجب التركيز عليها، وذلك بعدم لمس الوجه بما فيه الأنف والفم والعينين والأذنين.

وتجدر الإشارة على أنه لا توجد معلومات كثيرة حول مدة بقاء فيروس كورونا على الملابس، لكن في بعض الأحيان تستخدم مواد في صناعة الملابس يمكن أن تحتوي على معدن أو بلاستيك.